الهجرة واللجوء

دورات الاندماج في ألمانيا

دورات-الاندماج-في-ألمانيا
خلاصة الموضوع
ما أهمية دورات الاندماج في ألمانيا؟ ومن هم الأشخاص الذين يحق لهم الالتحاق بهذه الدورات؟ تعرف على الإجابة في هذا المقال. يواجه العديد من الناس مشكلات كثيرة تخص اندماجهم في ألمانيا وطرق التواصل مع المواطنين الألمان، وتعتبر معرفة اللغة الألمانية هي أكبر تحدي قد يواجه البعض لأن اللغة هي وسيلة التواصل الأساسية خاصة في دولة كألمانيا تسير على مبدأ عدم فقد الهوية الألمانية، وبالتالي فاللغة الألمانية هي اللغة الوحيدة التي يتم التحدث بها هناك. ولمساعدة الأجانب في الاندماج مع المجتمع الألماني، تم تدشين دورات اندماج لتعلم اللغة الألمانية ومعرفة الكثير عن الثقافة الألمانية والمجتمع الألماني والاندماج في مختلف مجالات الحياة هناك، وباختصار فإن هذه الدورات مزيج من دورة اللغة والتوجيه وهي تغطي موضوعات مختلفة عن العمل والتسوق والتواصل مع السلطات الحكومية وكتابة الرسائل الخطية والمراسلة عبر الانترنت. وفي الدورة التوجيهية يتم تدريس التاريخ والثقافة والمجتمع والسياسة في ألمانيا، وتستغرق دورة التوجيه 100 ساعة من التعلم ثم اختبار بعد الانتهاء منها، وتستلزم دورة اللغة عادة 600 ساعة تنتهي أيضا باختبار.
ماذا يحدث في حالة الرسوب في اختبار دورة الاندماج؟

في حالة الرسوب في اختبار دورة الاندماج يمكن للشخص تقديم طلب للحصول على 300 ساعة أخرى، وعند الموافقة على الطلب سيتاح للشخص الفرصة لتكرار أجزاء من دورة الدمج والقيام بالامتحان مرة أخرى.

ملحوظة:

تقديم طلب الحصول على 300 ساعة أخرى يتم تقديمه مرة واحدة، ويرسل لمكتب فرع BAMF المعني.

كيف يمكن التسجيل في دورة الاندماج؟

يقوم مكتب الهجرة بإصدار شهادة الأهلية للشخص المشارك في دورة الاندماج، ثم يقوم بالتسجيل في المدرسة التي يختارها.

ملحوظة/

يمكن لمكتب الهجرة المحلي أن يزود الشخص بقائمة أسماء وعناوين المدارس القريبة من مكان سكنه.

أما الذين لم يحصلوا على شهادة الأهلية التي تساعدهم في الالتحاق بدورات الاندماج، عليهم تقديم طلب في المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

من هم الأشخاص الذين يستثنوا من المشاركة في دورات الاندماج؟

هناك بعض الاستثناءات لمن يريدون الالتحاق بدورات الاندماج وهم: الأطفال والشباب الذين يذهبون للمدرسة، والأشخاص الذين يقومون بالتدريب المهني، والأشخاص الذين يعملون وليس لديهم وقت للمشاركة في دورات الاندماج.

هناك أيضا الأشخاص الذين لديهم أسباب صحية تمنعهم من المشاركة في دورات الاندماج، أو كانوا يعتنون بأحد أفراد الأسرة.

والقادمون من “بلد منشأ آمن”، لا يحق لهم المشاركة في دورات الاندماج أيضا، وبلدان المنشأ الآمنة حاليا هي: ألبانيا والبوسنة والهرسك وغانا وكوسوفو ومقدونيا الشمالية والجبل الأسود والسنغال وصربيا.

كما أنه لا يحق للأشخاص الذين لديهم إقامة متسامحة حضور دورات الاندماج أيضا.

من يحق لهم الالتحاق بـ دورات الاندماج؟

يحق لمن لديهم تصريح إقامة الالتحاق بدورات الاندماج، حيث يمكن لجميع الأجانب (الذين يعيشون في ألمانيا لمدة عام واحد على الأقل) والذين حصلوا على تصريح إقامة بسبب عملهم أو بسبب لم شمل الأسرة أو بسبب الاعتراف بهم كملتمسي لجوء أو اللاجئين أو الأفراد الذين يحق لهم الحصول على حماية فرعية المشاركة في دورة الاندماج.

ويحق أيضا للأشخاص الذين مازالوا في مرحلة إجراءات اللجوء الالتحاق بدورات الاندماج اعتمادا على البلد الذي جاؤوا منه وعلى تاريخ وصولهم ألمانيا، كما يحق للأشخاص الذين جاؤوا من بلدان يتمتع أفرادها باحتمال جيد للبقاء في ألمانيا وهي: إريتريا وسوريا والصومال للمشاركة في دورات الاندماج.

هل هناك دورات اندماج مخصصة لفئات مختلفة أخرى؟

بالإضافة إلى دورات الاندماج العادية يوجد دورات مخصصة للنساء أو الآباء أو الشباب حتى عمر 27 عاما، كما أن هناك دورات محو الأمية للأشخاص الذين لا يستطيعون القراءة أو الكتابة بشكل جيد بأي لغة، والأشخاص الذين ليسوا على دراية بالأبجدية اللاتينية، ولكن يمكنهم القراءة والكتابة بلغة أخرى.

وهناك ما يسمى بالدورات المكثفة، وهذا النوع من الدورات هو مخصص لفئة الأشخاص ذوي التعليم العالي، وهذه الدورات تدمج كل المادة العلمية التي يدرسها الآخرين ولكن في وقت أقل.

كيف يمكن لمن لا يسمح لهم بالمشاركة في دورات الاندماج بتعلم اللغة الألمانية خارج هذه الدورات؟

يقدم المتطوعون دورات في اللغة الألمانية المجانية لمن لا يسمح لهم بالمشاركة في دورات الاندماج، وتتم هذه الدورات في مراكز الاستقبال الأولية أو المنظمات الاجتماعية والثقافية.

كما يمكن الاستفادة من فرص التعلم عبر الانترنت، والمؤسسات الثقافية والإعلامية الألمانية.

ماهي تكاليف دورة الاندماج؟

تتطلب دورات الاندماج من المشاركين دفع 2.20 يورو فقط، حيث يتحمل الـ BAMF معظم تكاليف الدورات.

ويمكن للأشخاص الذين يحصلون على مساعدات من مكتب العمل أو مكتب الرعاية الاجتماعية، تقديم طلب للحصول على إعفاء من التكلفة.

من يعفى من تكاليف دورة الاندماج؟

يعفى من تكاليف دورة الاندماج، الأشخاص الذين يحصلون على بدل البطالة، والأشخاص الذين يتلقون مخصصا اجتماعيا، ومن يعاني من ضيق مالي لأسباب قاهرة.

وتساعد المدرسة في ملء طلب إعفاء من التكاليف.

ماذا يحدث بعد الانتهاء من دورات الاندماج في ألمانيا؟

في نهاية الدورة التدريبية، سيتعين عليك اجتياز اختبار اللغة واختبار “العيش في ألمانيا”، فيما يتعلق بدورات الاندماج في ألمانيا.

إذا نجحت في اختبار اللغة في المستوى B1 واختبار دورة التوجيه، فستتلقى Zertifikat Integrationskurs والذي يقدم لك العديد من المزايا، كما أنه يساعدك في التجنس، لأنه إذا حصلت على هذه الشهادة بنجاح يمكنك التقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية بعد سبع سنوات من الإقامة القانونية في ألمانيا.

ماذا يعني مشاركة ناجحة في دورة الاندماج؟

تدل المشاركة الناجحة في دورة الاندماج على إجادة اللغة بمستوى B1 في الامتحان النهائي “امتحان اللغة الألمانية للمهاجرين”، واجتزت اختبار التوجيه وشاركت بانتظام في الدورة.

كيف توفر دورات الاندماج التأهيل المهني أو الدراسة لمن يلتحقون بها؟

من المفترض أن تعمل دورات الاندماج على توفير إمكانات التأهيل المهني أو فرص العمل المناسبة بسرعة للمهاجرين الوافدين، الذين يبدو أنهم سيبقون طويلا في ألمانيا، لهذا أًصدرت الحكومة الألمانية الاتحادية في عام 2019 قانون دعم التأهيل المهني وتشغيل الأجانب، وهكذا بات بإمكان من يتمتع بفرص جيدة للإقامة في ألمانيا الحصول بسرعة على فرصة عمل، كما ساهم القانون أيضا في تحسين فرص تعلم اللغة وغيرها من إمكانات الاندماج.

وقد عمدت الحكومة الألمانية أيضا في عام 2019 إلى تعديل قواعد الخدمات المقدمة لطالب اللجوء، حيث من المفترض أن تحول هذه التعديلات دون انقطاع اللاجئين عن التأهيل المهني أو الدراسة الجامعية لأسباب مالية بحتة.

كيف تساعد دورات الاندماج المرأة الأجنبية؟

تسعى الحكومة الألمانية الاتحادية إلى دعم النساء من أصول أجنبية في مجال الاندماج مهنيا، ولهذا يتم تأهيل وتدريب وسطاء العمل والتوظيف بحيث يمكنهم مواكبة الحاجة إلى النساء من ذوي الأصول الأجنبية بشكل أفضل.

كذلك يلعب العمل التطوعي دورا مهما في الاندماج، سواء من خلال الأعداد الكبيرة من المتطوعين الذين يبذلون الجهود من خلال الدورات وتقديم المساعدة في الحياة اليومية للاجئين والمهاجرين، أو من خلال الالتزام المتزايد للمهاجرين والمهاجرات الذين يتولون شخصيا مهمات وأعمال تطوعية.

تولي المهام التطوعية تم أيضا تنظيمه ودعمه عبر قانون الخدمات المقدمة لطالبي اللجوء.

-وبشكل عام فإن سياسة الاندماج تشكل جانبا سياسيا مهما في ألمانيا، حيث يتم النظر إليها على أساس أنها وظيفة اجتماعية شاملة، الاندماج هو فرصة يتم تقديمها إلا أنه أيضا التزام وواجب يفرض بذل الجهود الذاتية، وهو لا يمكن أن يتكلل بالنجاح إلا عندما يكون مشروعا تبادليا مشتركا.

 

السابق
مراكز استقبال اللاجئين في ألمانيا
التالي
التأمين الصحي في ألمانيا