الهجرة واللجوء

مراكز استقبال اللاجئين في ألمانيا

خلاصة الموضوع
عادة ما يقيم اللاجئين في ألمانيا فيما يسمى بمراكز الاستقبال الأولية، هذه المراكز تعتبر المسكن المحدود لعدد كبير من اللاجئين لحين البت في طلب لجوئهم، هذه المراكز تسير على قواعد ونظم خاصة يطبقها مدير المركز وموظفيه. مراكز الاستقبال الأولية يعمل بها موظفو أمن وأخصائيون اجتماعيون ويشرف عليهم مدير، كل ذلك بهدف مساعدة اللاجئين في المركز والحفاظ على سلامتهم،حيث يحتاج اللاجئون بشكل عام في مراكز الاستقبال الأولية للعيش في مكان آمن، وبشكل خاص تحتاج النساء والأطفال للحماية من التهديدات أوالعنف، ولذلك فإن مراكز الإقامة يجب أن تكون مخصصة لحماية المقيمين فيها وإشعارهم بالأمان والخصوصية، ومساعدتهم في الحصول على المساعدة. ولكن ليس لهؤلاء الموظفون علاقة بحل المشكلات القانونية التي قد تواجه اللاجئين، كإجراءات اللجوء، أو المساعدات الاجتماعية التي يتلقاها اللاجيء، وما إلى ذلك.
ماهي طبيعة النظام الذي يطبق على اللاجئين في مراكز الاستقبال الأولية؟

يلتزم اللاجئون بتطبيق القواعد الخاصة بمراكز الاستقبال الأولية، من حيث ساعات الزيارات والراحة خلال فترات النهار والليل، وكذلك المحافظة على حالة التناغم بين اللاجئين وبعضهم البعض حيث أن العدد في مراكز الاستقبال كبير ومساحات الغرف محدودة.

ويقوم الأخصائيون الاجتماعيون بحل المشكلات الاجتماعية التي قد يتعرض لها اللاجئون في مركز الإقامة، على سبيل المثال عند التسجيل في أحد مراكز الرعاية النهارية (رياض الأطفال)، أو البحث عن شقة أو طبيب أو مركز استشاري.

ويقوم موظفو الأمن في مراكز الاستقبال هذه بالحفاظ على سلامة المقيمين فيها، من خلال فحص الأوراق الثبوتية للمراجعين والزائرين.

مالذي يحتاجه اللاجئين في مراكز الاستقبال الأولية؟

يحتاج اللاجئون بشكل عام في مراكز الاستقبال الأولية العيش في مكان آمن، وبشكل خاص تحتاج النساء والأطفال للحماية من التهديدات أوالعنف، ولذلك فإن مراكز الإقامة يجب أن تكون مخصصة لحماية المقيمين فيها وإشعارهم بالأمان والخصوصية، ومساعدتهم في الحصول على المساعدة.

ومن هنا فإن وزارة شئون الأسرة بجانب منظمة اليونيسيف وبعض المنظمات الأخرى قامت بوضع برنامج لتنفيذ المعايير الدنيا لحماية الأطفال والمراهقين والنساء في مراكز إيواء اللاجئين.

وتتضمن هذه المعايير حماية النساء والأطفال والمراهقين من العنف، والمساعدة في حصولهم على الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية، وتخصيص غرفة للأطفال من أجل اللعب والتعلم.

ماهي القيود التي تطبق على المقيمين في مراكز الاستقبال الأولية؟

هناك بعض القيود التي توضع على المقيمين في مراكز الاستقبال الأولية والتي من ضمنها أنه لا يحق للمقيمين اختيار الغرفة بل هم يلتزمون بالغرف التي تخصص لهم، كما أنه لا يمكنهم اختيار الأشخاص الذين يرغبون بمشاركتهم الغرفة.

ماهي حقوق المقيمين في مراكز الاستقبال الأولية؟

أما عن حقوق المقيمين في مراكز الاستقبال الأولية فهي تشمل حق العائلة والأزواج في العيش معا في نفس المكان، وحق النساء في السكن بغرفة مخصصة للنساء فقط، وحق المقيمين عموما في الحصول على باب مزود بقفل في غرفهم، بالإضافة إلى الحصول على خزانة لكل شخص في حال السكن في غرفة مشتركة.

ومن ضمن حقوق المقيمين في المراكز أنه لا يسمح بمراقبة غرفهم من قبل الموظفين أو تفتيشها بدون إشعار مسبق، كما أنه لا يسمح أيضا لأي موظف بدخول الغرف بدون إذن المقيمين فيها.

ولدى المقيمين الحق في استقبال زوار خلال فترات الزيارة المحددة في النظام الداخلي للمركز، وحقهم في الحصول على طعام صحي ومتنوع وكاف، ومراع للتقاليد للدينية، والحصول على الرعاية الصحية والنفسية والجسدية.

ويجب أن يحصل المقيمين في المراكز أيضا على مناشف جديدة كل أسبوع، وتنظيف بياضات السرير، وحقهم في أن يتواجد بالمراكز حمامات ومراحيض نظيفة ومخصصة للنساء أو للرجال.

ماذا يحدث في حالة خروج اللاجيء من المركز والمبيت خارجه؟

في حالة خروج اللاجيء من المركز والمبيت خارجه لمدة ثلاث ليال دون إبلاغ الموظفين، فيتم إعطاء الغرفة لشخص آخر، والاحتفاظ بالأغراض الشخصية للشخص المفقود حتى عودته.

ماذا يحدث إذا لم تلتزم مراكز الاستقبال بالقواعد والمعايير أو واجه المقيمون فيها الصعوبات؟

في حالة لم تلتزم مراكز الاستقبال بالقواعد والمعايير، أو إذا واجه المقيمون فيها بعض الصعوبات أو تم تجاهل حقوقهم بأي شكل من الأشكال، ففي هذه الحالة يمكن للاجئين الاتصال بمركز الاستشارة أو مجلس اللاجئين في كل ولاية ألمانية.

لمن يلجأ اللاجئ في حال تعرض للإهانة أو التمييز في مراكز الاستقبال الأولية؟

إذا تعرض اللاجيء لأي نوع من الإهانة أو التمييز أو التهديد أو العنف الجنسي أو الجسدي في مراكز الاستقبال، فعليه أن يلجأ إلى إدارة المركز أو الاخصائيين الاجتماعيين، وإذا لم يقوموا بحل المشكلة أو كانو هم جزء من المشكلة، فيمكن الرجوع إلى مركز الاستشارة.

ماهي أفضل مدن اللجوء في ألمانيا؟

يتساءل البعض حول أفضل المناطق الجيدة وأفضل الولايات للعيش فيها في ألمانيا، هي ولاية بافاريا، وبادن فورتمبيرغ، وولاية هيسن (الولايات الثلاث حيث الحياة الأفضل في ألمانيا).

هذه الولايات بها مناطق نابضة بالحياة ومليئة بالأمل، وبشكل عام فإن جنوب ألمانيا يمكنك العيش فيها بشكل جيد سواء كنت في ألمانيا أو إذا قررت اللجوء فيها.

ولكن هل من الأفضل للاجئين الإقامة في منطقة ريفية أم مدينة؟

هذا الأمر ليس له قاعدة محددة، قد يكون العيش في بلدة صغيرة ذات موقع مركزي أمر جيد، خاصة في الأشهر الستة الأولى من الوصول، إذا كان هناك نظام دعم كاف، الأمر نفسه ينطبق على العيش في قرية، على الأقل إذا كانت غير معزولة ويسهل الوصول إليها (من حيث وسائل النقل العام).

يمكن للناس أن يجدوا الهدوء والراحة هناك بعد رحلتهم الصعبة، وبعد ذلك يجب تطبيق برنامج جيد للمعيشة بحيث يكون هناك هيكل للدعم في مركز استقبال اللاجئين.

يحتاج الشخص إلى أحد يشرح له كيف تسير الحياة في ألمانيا، والنظام التعليمي، وما إلى ذلك وقد يجد من يساعده في مكتب شؤون الأجانب.

السابق
الفصل من العمل في ألمانيا
التالي
دورات الاندماج في ألمانيا