الحمل ورعاية الأطفال

ولادة طفل في ألمانيا

ولادة طفل في ألمانيا
خلاصة الموضوع
لا بد أن تكون ممن قدمو للمعيشة في ألمانيا و تنتظر ولادة طفل لك (بالألمانية Geburt). إنه أمر طبيعي و لكن هناك الكثير من الأسئلة و الاستفسارات حول جنسية المولود أو إقامته و ما علاقة ذلك بجنسية الوالدين أو اإقامتهم و أمور أخرى كذلك.أيضا الحضاة و الرعاية مواضيع مهمة جداً في هذا المساق. في ألمانيا تعتمد جنسية المولود الجديد على ما يسمى بمبدأ النسب (بالألمانية Abstammungsprinzip) و مبدأ مكان الميلاد (بالألمانية Geburtsortprinzip). يعتمد الأمر بشكل كبير على نسب الوالدين و مدة عيشهم في ألمانيا (حتى حملو الجنسية الألمانية) و نوع إقامتهم و جنستيهم. يعتمد على مكان معيشة الطفل حتى سن الرشد 21 و أيضاً تعليمهم و عملهم في ألمانيا بهذه الفترة. حضانة الطفل في البداية قد تصبح معقدة بناءاً على الوضع العائلي للوالدين و الاتفاق بينهما على الحضانة و نفقات الطفل. هناك العديد من الحالات و الشروط في مساقي الجنسية و الحضانة يجب فهمها جيداً لتجنب الصعوبات و التحضير ما قبل الولادة.
هل تصبح الجنسية الألمانية جنسية الطفل في حال ولادة الطفل في ألمانيا؟

عند ولادة الطفل في ألمانيا وفي حال كان أحد الوالدان يمتلك الجنسية الألمانية أو يقيم ويعيش في ألمانيا بشكل لمدة 8 سنوات على الأقل ويمتلك تصريح الإقامة الدائم Niederlassungserlaubnis فيمكن اعتبار الطفل المولد طفل ألماني ويتمتع بالجنسية الألمانية إضافة الى جنسيته الأم (اعرف المزيد عن مبدأ النسب هنا). و في حال كانت الأم في حالة لجوء فإنه يمكن اعتبار السنوات التي تم فيها اجراء عمليات اللجوء هي سنوات فعالة ومحسوبة من ال 8 سنوات ولكن بشرط أن يتم قبول طلب اللجوء.

يمكن للطفل الحصول على الجنسية الألمانية بفضل والده أي أنه في حال كان الأب وحده من يملك الجنسية الألمانية ويملك اثباتات الإقامة لثمانية سنوات ولديه تصريح إقامة دائم Niederlassungserlaubnis فيجب على الأب الاعتراف رسميا بالأبوة.

بالنسبة للطفل الذي والده لا يحمل الجنسية الألمانية هناك بعض النقاط التي يجب أن يستوفيها لحصول طفله على الجنسية الألمانية عند ولادة الطفل في ألمانيا وهي:

أن يكون الطفل مقيم لمدة لا تقل عن ثماني سنوات في ألمانيا، يجب على الطفل التقدم بطلب التجنس قبل عيد ميلاده الحادي والعشرين، بالإضافة الى أنه يجب ألا يكون الطفل محكوم بالسجن لأكثر من 5 سنوات، كما يجب أن يكون الطفل غير حاصل على الجنسية الألمانية، ويجب أن يكون الطفل مولودا عل متن سفينة أو متن طائرة ألمانية ويجب أن يكون مولود في ألمانيا

هل بمقدور الطفل المولود في ألمانيا الحصول على إقامة؟

ليكون بمقدور الطفل الحصول على تصريح الإقامة، فذلك مرتبط بوضع الإقامة لدى والديه، يكون أمام الطفل خيارين في حال تم الاعتراف لوالديه بحق اللجوء، أو وضع اللاجئ، أو الحماية الفردية.

الخيار الأول:

عند ولادة الطفل في ألمانيا يحق له الحصول على تصريح الإقامة وفق القانون رقم 33 من قانون الإقامة فلابد من الذهاب الى مكتب الهجرة المحلي و طلب تصريح إقامة وجواز سفر الطفل وشهادة ميلاده، بالنسبة لجواز السفر يجب الحصول على جواز سفر للطفل من بلده الأم، أو إضافة اسمه الى جواز سفر أحد والديه أو كلاهما، كما لا يسمح للاجئين بالذهاب الى بلادهم أو السفارة الخاصة ببلادهم

الخيار الثاني:

يمكن للطفل أن يتم الاعتراف به كلاجئ إذا أراد الأب والأم ذلك، وذلك عن طريق تقديم الأهل بطلب لجوء بالنيابة عن طفلهم يجب إرسال رسالة غير رسمية إلى BAMF  في نورمبرغ (BAMF, Unit 716, Frankenstraße 210, 90461 Nuremberg) ويجب أن يتم ارسال رسالة  مرفقة بالبيانات الشخصية للأهل ونسخة من شهادة ميلاد الطفل ورقم مرجع ملف  BAMF ، وعندها سيتم اعتبار الطفل لاجئ، سيتم منح الطفل نفس الوضع الذي حصل عليه الأهل، لذا إذا تم الاعتراف بهم كلاجئين، على سبيل المثال، سيتم الاعتراف بطفلهم كلاجئ. بمجرد أن يتخذ BAMF القرار بطلب لجوء الطفل، سيتلقى الأهل خطابًا، يجب عليهم بعد ذلك الذهاب إلى مكتب الهجرة المسؤول عنهم وتقديم الخطاب المذكور مع إشعار تسجيل الشرطة، وشهادة ميلاد الطفل، وصورة جواز سفر له. ملاحظة: حتى لو لم يكن أي من الخيارات أعلاه يناسب ظرف الأهل، فسيظل الطفل قادرًا على الإقامة في ألمانيا بشكل قانوني – طالما أن أحد الوالدين على الأقل لديه تصريح إقامة.

عند استمرار الأهل بعمليات اجراء اللجوء عند وصولهم الى ألمانيا أو في حال حصول الأهل على تصريح إقامة بسبب حظر وطني على الترحيل (بالألمانية Abschiebungsverbot) أو لم تنجح عملية طلب اللجوء وجاءت مع الرفض فسيتم البدء بعمليات الاجراء للطفل الحديث الولادة بشكل تلقائي، وعند القيام بذلك فسيحصل الطفل على تصريح إقامة مؤقت  Aufenthaltsgestattung) ويجب ابلاغ مكتب الهجرة بولادة الطفل في ألمانيا من أجل البدء بالقيام بعمليات اللجوء وذلك من عبر تقديم شهادة ميلاد الطفل أو إخراج قيد مدني يتم الحصول عليه من مكتب السجل المدني (بالألمانية Standesamt) عندها يقوم مكتب الهجرة بإبلاغ BAMF.

يتم اخطار الأهل كتابيا حالما يتم العمل بإجرائيات لجوء الطفل حيث يتم سؤال الأهل في حال ارادا الغاء طلب اللجوء الخاص بطفلهم، فإذا تم رفض طلب الأهل في اللجوء فغالباً ما يتم الغاء طلب اللجوء الخاص بطفلهم، ولكن ليس بهذه السهولة يتم الغاء طلب اللجوء للطفل einfache Ablehnung ، وبناءً على رفض طلب لجوء الطفل فينتج ذلك أثار سلبية بحيث يتم التأثير على موعد المغادرة أو على أي عودة ممكنة ، فمن الأفضل قبل أن يأخذ الأهل مثل هذه القرارات الاستعانة واللجوء الى أهل الخبرة الذي يقدمون النصائح والمشورة في ذلك، كما يمكن العثور على مراكز المشورة على موقع proasyl.de ، كما يمكن أيضا العثور على محامٍ من خلال زيارتك للموقع: rechtsberaterkonferenz.de .

اقرأ المزيد عن تصريح الإقامة و الجنسية:

ملاحظة:

إذا كان لدى الأهل تصريح إقامة متسامحة/”Duldung”، فسيتم منح الطفل تصريحًا مشابهًا.

في حال كان الطفل يحمل الجنسية الألمانية هل يحق للأهل الحصول على تصريح إقامة؟

بحسب الفقرة 1 من المادة 28، الجملة 1، رقم 3 من قانون الإقامة يمكن الحصول على تصريح إقامة للم شمل الأسرة أو “Familiennachzug zu Deutschemark” إذا كان الطفل يحمل جنسية ألمانية.

حتى يتسنى للأهل الحصول على تصريح الإقامة لابد لهم من أن يكونوا قد قدموا العناية التامة لطفلهم منذ ولادة الطفل في ألمانيا، حتى لو كان الأهل مقيمين في ألمانيا فعلاً يمكنهم الحصول على هذا النوع من تصريح الإقامة.

يمكن للوالدين إثبات عنايتهم بطفلهم من خلال تقديم إعلان الحضانة الوالدية المشتركة “gemeinsame Sorgerechterklärung”، وهذا المستند يدل على أن الأبوين يتقاسمان العناية بطفلهما، من يملك حقوق الحضانة سواء الأم أو الأب أو كلاهما فهو المسؤول عن الرعاية التامة للأطفال بحيث يتم الاتفاق بين الوالدين، بحيث يتم العناية بالطفل على سبيل المثال الذهاب للروضة أو أين سوف يعيش الطفل، فعندما يكون الزواج بين الأبوين زواجا مدنيا تكون حقوق الحضانة مشتركة بين الأبوين وأما في حال لم يكن زواجهم مدنيا فالأولوية في حق الحضانة للأم ، عندئذ اذا أرادت الأم مشاركة حقوق الحضانة مع الأب فعليهم بتسليم بما يسمى بيان الحضانة (بالألمانية Sorgerechtserklärung) الى مركز رعاية الشباب وذلك بعد ولادة الطفل في ألمانيا فورا وتقرير ذلك، للحصول على مركز رعاية الشباب المناسب يمكنك الاطلاع على ذلك من خلال زيارتك للموقع التالي jugendaemter.de.

وعند تقديمك للحصول على بيان الحضانة يجب توافر بعض المستندات الأساسية لحصولك عليه وسنتعرف على هذه المستندات في الفقرة القادمة.

ما هي المستندات التي يجب تقديمها عند التقدم بطلب للحصول على تصريح الإقامة؟

– جواز سفر غير منتهي الصلاحية.

– شهادة ميلاد الطفل حيث يشار في هذه الشهادة إلى اسم الأب والأم.

– إثبات العناية بالطفل عن طريق تقديم بيان من يعتني بالطفل.

كما يمكن الحصول على تصريح الإقامة حتى لو كان الأهل يتلقون الدعم من مكتب العمل Jobcentre أو من مكتب الرعاية الاجتماعية.

يجب التنويه على أنه يجب ألا يكون الشخص قد حصل على حظر الإقامة (بالألمانية Aufenthaltsverbot)  للحصول على تصريح إقامة في الإطار المذكور أعلاه. للحصول على تصريح إقامة في الإطار المذكور أعلاه، يجب ألا يكون الشخص قد حصل على حظر الإقامة (على سبيل المثال بسبب ترحيل سابق).

بعد ثلاث سنوات من العيش في ألمانيا مع تصريح إقامة كهذا، يمكن التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة وفقًا للفقرة 28 من قانون الإقامة. إن الشرط الأساسي للحصول على تصريح إقامة دائمة هو مواصلة رعاية الطفل وإثبات المعرفة الأساسية باللغة الألمانية.

في حال لم يكن الشخص المعني مستوفيًا للمتطلبات المحددة في المادة 28 من قانون الإقامة، على سبيل المثال نظرًا لعدم وجود حضانة للطفل، يمكن الحصول على تصريح إقامة وفقًا للمادة 25 الفقرة 5 من قانون الإقامة. للقيام بذلك، يجب أيضًا تلبية بعض المتطلبات

في حال كان لدى الأهل طفل لديه تصريح إقامة هل يمكنهم الحصول على تصريح إقامة؟

إذا كان للطفل تصريح إقامة عن طريق أحد والديه، فإنه يمكن للوالد الآخر تقديم طلب للحصول على تصريح إقامة؛ ولكن ما إذا كان سيتم منحة الإقامة أو لا فإن ذلك يعتمد على تفاصيل كل قضية. لذلك من الأفضل طلب المشورة من مركز استشاري أو محام لمعرفة المزيد عن فرص النجاح في ذلك. يمكن العثور على مركز لتقديم المشورة في مكان قريب، على موقع Pro Asyl. وللعثور على محام يمكن زيارة موقع www.rechtsberaterkonferenz.de.

الشرط الأساسي للحصول على تصريح إقامة نتيجة لتصريح إقامة الطفل هو أن يكون مقدم الطلب (الأب أو الأم) يعتني بالطفل. بصفتك أبًا، يجب أن تكون معترفًا بالأبوة وأنك وقعت على إعلان الحضانة الوالدية المشتركة. وجود مثل هذا المستند يعني أنك تشارك حضانة طفلك مع شريكتك. الوالد الذي لديه حق الحضانة هو المسؤول عن رعاية الطفل. هو / هي يقرر، على سبيل المثال أي روضة أو مدرسة يحضرها الطفل، وأين يعيش. عندما يتزوج الوالدان زواج مدني، فإن كليهما يحملان حضانة مشتركة لطفلهما. خلاف ذلك، فإن الأم لديها الحضانة الوحيدة. إذا كانت ترغب في مشاركة حقوق الحضانة مع والد الطفل، فيجب على الوالدين تسليم ما يسمى بيان الحضانة (بالألمانية Sorgerechtserklärung) إلى مكتب رعاية الشباب المعني.

كيف يمكن مشاركة حقوق الحضانة؟

في حال رغبت الأم بمشاركة حقوق الحضانة فإنه يجب على الوالدين تسليم  بيان الحضانة إلى مكتب رعاية الشباب المعني.

ما هو الاعتراف بالأبوة (Vaterschaftsanerkennung)؟

إذا أراد الأب إعفاء الأم من حضانة الطفل فيمكنه ذلك إذا كانت الأم عازبة، ولكن في المقابل على الأب تحمل نفقات الطفل وعند حصول ذلك يمكن للطفل الحصول على جنسية الأب، ويجب على الأبوين معاً الذهاب إلى مكتب رعاية الشباب الذي يتواجد ضمن منطقة سكنهم للاعتراف بالأبوة بشكل مجاني.

يمكن العثور على مكتب رعاية الشباب المسؤول على موقع التالي: jugendaemter.de.

يجب على والدة الطفل إحضار ما يسمى بالألمانية “Mutterpass”، و إحضار البطاقة الشخصية وتاريخ أو شهادة الميلاد ويجب على الأب احضار البطاقة الشخصية وتاريخ الميلاد أو شهادة الميلاد، ويجب أن تكون المستندات التي يقدمها الأب والأم مترجمة من قبل الترجمان المحلف، في حال أراد الأب الاعتراف بحق الأبوة بعد ولادة الطفل في ألمانيا فعليه أيضا تقديم شهادة ميلاد الطفل فقط دون بقية المستندات، غالبا ما يكون الاعتراف بالأبوة شبه مستحيل وفي حال حدوث ذلك فيفضل طلب الاستشارة والمساعدة من مراكز استشارية والاستعانة ببعض المحاميون المختصين في تلك القضايا، يمكنك الاطلاع والعثور على مراكز استشارية قريبة من محيط سكنك وذلك من خلال الذهاب للموقع التالي Pro Asyl

أما بالنسبة للحصول على محامي مختص في هذه القضايا (أي قضايا اللاجئين وطالبي اللجوء) فيمكنك ذلك من خلال ذهابك والبحث على الموقع التالي www.rechtsberaterkonferenz.de.

في حال الاشتباه بأن الاعتراف بالأبوة المطلوب عند ولادة الطفل في ألمانيا كان لغرض الحصول على تصريح الإقامة فقط يحق لمكتب رعاية الشباب إبلاغ مكتب الهجرة المعني بطلب الحصول على الأبوة، حيث يقوم مكتب الهجرة بفحص الملف وعلى أساسه يتم أخذ القرار، ولكن بالمقابل لا يستطيع مكتب الهجرة القيام بذلك إذا كان الأب هو الأب القانوني (البيولوجي) للطفل، يفضل عند مواجهتك لمثل هذه المشاكل الاستعانة بمركز استشاري أو محامي مختص في هذه القضايا في حال أراد مكتب الهجرة أن يعيد الدراسة أو فحص تفاصيل القضية.

ماذا يمكن للأم أن تفعل في حال أراد الأب عدم الاعتراف بأبوته؟

بمقدور الأم الذهاب للتقدم بطلب إلى محكمة الأسرة لتقرير الأبوة (بالألمانية Antrag auf Feststellung der Vaterschaft).

في حال لم يتم الاعتراف بالأبوة من قبل الأب، تستطيع المحكمة إنصاف الأم، وإعطاءها حقها عند ولادة الطفل في ألمانيا من خلال اختبار الحمض النووي للأب والطفل ما يسمى اختبار الأبوة / “Vaterschaftstest والتحقق من أن هذا الشخص هو الأب البيولوجي للطفل وإرغامه على تحمل حضانة الطفل.

يمكن ايجاد محكمة الأسرة المعنية من خلال الذهاب الى الموقع التالي gerichtsverzeichnis.de.

من الأفضل دوماً الذهاب لأخذ المشورة من أصحاب الخبرة كالمراكز الاستشارية.

السابق
رعاية الأطفال في ألمانيا
التالي
جواز السفر الأزرق للاجئين في المانيا